• الرئيسية
  • نماء
  • الرى: سياسة التحول للري الحديث تساهم فى سد الفجوة الغذائية

الرى: سياسة التحول للري الحديث تساهم فى سد الفجوة الغذائية

بنك مر

السبت 09 أبريل 2022 - 10:38

- الدكتور عبد العاطى يبحث مع وفد البنك الدولى التعاون في مجال الرى الحديث ، والتنسيق خلال فعاليات إسبوع القاهرة الخامس للمياه ومؤتمر المناخ ، ودعم إئتلاف قادة المياه والمناخ

المديرة المنتدبة بالبنك الدولى :

- سياسة التحول للري الحديث تساهم فى سد الفجوة الغذائية وبناء مجتماعات مرنة تعتمد علي طرق الري المستدامة

- تحديث المنظومة المائية فى مصر قصة نجاح يجب عرضها خلال مؤتمر المناخ القادم

- ندعم جهود مصر للدفع بمبادرة إئتلاف قادة المياه والمناخ ، ومصر سيكون لها دور كبير فى دمج قضايا المياه والمناخ على المستوى العالمى

الدكتور عبد العاطى :

- المياه مدخل رئيسي فى مجال تحقيق الامن الغذائى

- مشروعات تحديث المنظومة المائية تسهم فى تحقيق التنمية المستدامة وخدمة المزارعين ، وتحقيق الامن الغذائي

- تنفيذ مشروعات تأهيل الترع على الرغم من جائحة كورونا اسهم فى توفير الآلاف من فرص العمل

- تقليل الانبعاثات وزيادة مرونة المنظومة المائية أحد فوائد الري الحديث من خلال تقليل كميات الأسمدة وإستخدام الطاقة المتجددة

- المزارعين تحولوا للري الحديث على نفقتهم بعد المشاركة فى حملات التوعية التي تنظمها الوزارة

- التوسع فى إستخدام الطاقة الشمسية فى مشروعات الرى لتقليل الانبعاثات

عقد السيد الدكتور/ محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والري اجتماعاً مع السيدة/ مارى بانغيستو المديرة المنتدبة لشئون سياسات التنمية والشراكات بالبنك الدولي والوفد المرافق لسيادتها ، وذلك بحضور السيد الدكتور/ رجب عبد العظيم وكيل الوزارة والمشرف على مكتب الوزير ، والسيدة الدكتورة / إيمان سيد رئيس قطاع التخطيط ، والسيد الدكتور/ إبراهيم محمود رئيس قطاع تطوير الري ، والسيد المهندس/ عبد الرحيم يحيى معاون الوزير لشئون مياه النيل ، حيث تم خلال الاجتماع إستعراض التعاون بين الوزارة والبنك الدولى في مجال إستخدام نظم الرى الحديث ، والتنسيق بين الجانبين لعرض رؤية الترابط بين المياه والمناخ خلال فعاليات إسبوع القاهرة الخامس للمياه وجناح المياه المقام ضمن فعاليات مؤتمر المناخ (COP27) والذى تستضيفه مصر في شهر نوفمبر القادم ، وكذا التعاون بين الجانبين فى دعم "إئتلاف قادة المياه والمناخ".

وأشادت السيدة مارى بسياسة الدولة فى مجال التحول لنظم الري الحديث كإجراء يساهم فى سد الفجوة الغذائية ، وبناء مجتماعات مرنة تعتمد علي طرق الري المستدامة.

كما أشارت سيادتها إلى أن عملية تحديث المنظومة المائية فى مصر والجارى تنفيذها حاليا ؛ تعد قصة نجاح هامة يجب عرضها خلال مؤتمر المناخ القادم.

كما أكدت سيادتها على دعم جهود مصر للدفع بمبادرة "إئتلاف قادة المياه والمناخ" ، مشيرة ان مصر سيكون لها دور كبير فى دمج قضايا المياه والمناخ على المستوى العالمى.

وأشار الدكتور عبد العاطى أن قضية التغيرات المناخية تُعد من أهم القضايا التى يواجهها العالم في الوقت الحالى ، نظراً للآثار الواضحة والمتزايدة للتغيرات المناخية على كافة مناحى الحياة وخاصة التأثيرات السلبية على الموارد المائية.

وأضاف سيادته أنه سيتم عقد إسبوع القاهرة الخامس للمياه تحت عنوان "المياه على رأس أجندة المناخ العالمى" ، والذى سيتم رفع التوصيات الصادرة عنه لمؤتمر المناخ (COP27) والذى تستضيفه مصر في شهر نوفمبر القادم والذى يُعد فرصة ذهبية لعرض تحديات القارة الإفريقية فى مجال المياه.

وأشار سيادته لما تبذله الدولة المصرية من مجهودات كبيرة لمواجهة التحديات المائية التى تواجهها من خلال تنفيذ عملية تطوير وتحديث شاملة للمنظومة المائية من خلال مشروعات تأهيل الترع والمساقى وإحلال وتأهيل المنشآت المائية والتوسع فى تنفيذ مشروعات إعادة إستخدام المياه وتحلية المياه ومشروعات الحماية من أخطار السيول ومشروعات حماية الشواطئ المصرية ،

وأشار سيادته لأهمية هذه المشروعات فى تحقيق التنمية المستدامة وخدمة المزارعين ، وتحقيق الامن الغذائي ، بإعتبار المياه مدخل رئيسي فى مجال تحقيق الامن الغذائى ، حيث تعمل هذه المشروعات على زيادة الانتاجية المحصولية وتعظيم العائد من وحدة المياه.

وأوضح سيادته أنه وعلى الرغم من جائحة فيروس كورونا وما نتج عنها من تأثيرات سلبية عديدة ، الا أنه تم مواصلة العمل على تنفيذ المشروع القومى لتأهيل الترع ، الأمر الذى أسهم فى توفير الآلاف من فرص العمل.

كما أشار سيادته لمجهودات الوزارة فى مجال التحول لنظم الرى الحديث ، وإنعكاس هذا التحول على المزارعين أنفسهم من خلال تقليل إستخدام الأسمدة والطاقة والعمالة وزيادة الانتاجية المحصولية وتحسينها بالإضافة لترشيد إستخدام المياه ، وهو ما يُسهم فى زيادة مرونة المنظومة المائية ، بالتزامن مع توسع الوزارة فى إستخدام الطاقة الشمسية فى مشروعات الرى ورفع مياه الآبار الجوفية بهدف تقليل الإعتماد على مصادر الوقود التقليدية وتقليل الإنبعاثات فى إطار إجراءات التخفيف من التغيرات المناخية ، كما أكد سيادته على الدور الكبير لمجهودات التوعية التى تقوم بها الوزارة فى تحقيق هذا التحول ، حيث نجحت التوعية بفوائد الرى الحديث فى تحويل ١.٣٥٠ مليون فدان للرى الحديث بمعرفة المزارعين أنفسهم.

وأضاف سيادته أنه تم ويجرى تنفيذ العديد من المشروعات الكبرى في مجال إعادة إستخدام مياه الصرف الزراعى بهدف تنفيذ مشروعات للتوسع الزراعى لتحقيق الأمن الغذائى ومواجهة التصحر مثل مشروعات بحر البقر والحمام والمحسمة ، والتى تساهم فى منع تداخل مياه البحر مع المياه الجوفية وتحسين البيئة بشرق وغرب الدلتا ، وأنه بإنتهاء مشروعات معالجة وتدوير المياه في الحمام ستصبح مصر أكبر دول العالم في إعادة إستخدام المياه وتصل بعدد مرات التدوير لأربع مرات ، مشيراً إلى أن العديد من دول العالم طلبت الإستفادة من تجربة مصر في إدارة المياه وتدويرها عدة مرات.

التعليقات

بنك الاسكان والتعمير

استفتاء

ما رأيك بــ الصفحه الجديده للشبكة ؟


  ممتاز

  جيد

  لا بأس

  ضعيف
نتائج الاستفتاء

أحدث الصور

البنك الزراعى
غاز مصر
image title here

Some title