• الرئيسية
  • اتصالات
  • على خطى "لينكد إن".. "ياهو" تخرج من الصين مع مع تزايد العقبات أمام ممارسة الأعمال

على خطى "لينكد إن".. "ياهو" تخرج من الصين مع مع تزايد العقبات أمام ممارسة الأعمال

بنك مر

الخميس 04 نوفمبر 2021 - 01:08

  • وكالات
  • غادرت "ياهو"، رائدة الإنترنت، والتي هي الآن جزء من الإمبراطورية الإعلامية "أبولو غلوبال مانجمنت"، الصين مع تزايد العقبات أمام ممارسة الأعمال التجارية في البلاد.

    الشركة قالت في بيان :"اعترافاً بالتحديات المتزايدة للبيئة التجارية والقانونية في الصين؛ فإنَّ الوصول إلى خدمات ياهو من البر الصيني لن يكون ممكناً اعتباراً من 1 نوفمبر، وستظل ياهو ملتزمة بحقوق عملائها، وبتقديم إنترنت مجاني ومفتوح. نشكر مستخدمي ياهو على دعمهم".

    مشت "ياهو" على خطوات "لينكد إن" شبكة التواصل المهني المملوكة لشركة "مايكروسوفت"، في مغادرة الصين. فقد صرحت الشركة أنَّها كانت تحزم أمتعتها للمغادرة من الشهر الماضي، لتصبح بذلك آخر مزود أمريكي كبير لوسائل التواصل الاجتماعي يغادر البلاد.

    "لينكد إن" التي دخلت الصين في عام 2014 قالت، إنَّها اتخذت القرار في ضوء بيئة عمل مليئة بالتحديات بشكل كبير، ومتطلبات قيود أكبر في الصين.

    كانت "أبولو" قد وافقت على شراء معظم شركة "ياهو" في وقت سابق من هذا العام كجزء من استحواذها على "فيريزون ميديا" مقابل 5 مليارات دولار. شركة "فيريزون كوميونيكيشن" عملاق الاتصالات اللاسلكية في الولايات المتحدة كانت تتألف من مجموعة من العلامات التجارية طويلة الوجود على الإنترنت، بما في ذلك "ياهو"، و"أول"(AOL)، كما كانت "ياهو" ذات يوم مزوداً مهيمناً على الخدمات عبر الإنترنت، مع أكثر مواقع الإنترنت شهرة، بالإضافة إلى خدمات البحث والبريد الإلكتروني.

    التعليقات

    بنك الاسكان والتعمير

    استفتاء

    ما رأيك بــ الصفحه الجديده للشبكة ؟


      ممتاز

      جيد

      لا بأس

      ضعيف
    نتائج الاستفتاء

    أحدث الصور

    البنك الزراعى
    غاز مصر
    image title here

    Some title